كورونا وصناعة الوباء الطبیعى العالمى

كورونا وصناعة الوباء الطبیعى العالمى

د.جهاد عودة

ذھب سياسیون في الولایات المتحدة والصین ، الى أن الفیروس التاجي-SARS (19-COVID
(CoV2 الذي یتسبب في الوباء قد یكون في الواقع سلاحًا بیولوجیًا تم تصنیعه في
المختبر. اصبح السؤال من الذى صنع الفیروس الامریكان ام الصينیون؟ ھناك في الولایات
المتحدة من یلمح أو یقول بصراحة إن الصین وضعت الفیروس. على سبیل المثال ، انظر
إلى ما نشره السيناتور توم كوتون (آر أركنساس) على تویتر في 30 ینایر: ثم كتب ستیف
موشر في 22 فبرایر مقال رأي لصحیفة نیویورك بوست بعنوان ” لا تشتري قصة الصین:

ربما یكون الفیروس التاجي قد تسرب من مختبر صینى”. ویدعم ھذا مقولة رئیس معھد
أبحاث السكان ومؤلف كتاب بعنوان :Asia of Bully : لماذا یعد “حلم” الصین ھو
التھدید الجدید للنظام العالمي ؟ وركز السیناتور كوتون على ما حدث أن یكون ھناك مختبر
للسلامة البیولوجیة من المستوى الرابع (4-BSL (یقع في ووھان ، الصین ، المدینة التي
بدأ فیھا تفشي المرض بالكامل ، وان ھذا المختبر یضم بعض أنواع الفیروسات التاجیة قد
تسرب منھا الفیروس.

تشكیك فى ھذه القصة حیث ان منشأة 4-BSL ھى من أعلى
مستويات الأمان من ھذا النوع من المختبرات الحیویة وأنھا تعمل على الغاء عوامل
المخاطره التى تھدد الحیاة مثل فیروس إیبولا وحمى لاسا وفیروسات ماربورغ. وھذا
التصنیف عالمى ولیس صینیا . وكى یتم تحقق التصنیف كـ4-BSL ، یجب أن یكون لدى
المختبر أنظمة تھویة مناسبة ، وجدران معززة ، وأنظمة أمنیة ، وبناء للحفاظ على الأشیاء
الخاطئة في الداخل والأشیاء الصحیحة في الخارج.

ھناك بالفعل ستة مرافق 4-BSL على الأقل في الولایات المتحدة في أتلانتا ، جورجیا ، فریدریك ، دكتوراه في الطب ، جالفستون ، تكساس ، ھامیلتون ، مونتانا ، وسان أنطونیو ، تكساس. وفقًا لموقع اتحاد العلماء
الأمریكیین على الویب ، قد یتم التخطیط لسبعة آخرین ، قید الإنشاء ، أو ربما الانتھاء في
مدن مختلفة مثل بوسطن وماساتشوستس وریتشموند ، فرجینیا. تقوم ھذه المختبرات في
الولایات المتحدة أیضًا بدراسة وإیواء مجموعة من مسببات الأمراض الخطرة. وقامت
الصین بالرد الاعلامى واتھام المختبرات الأمریكیة بتسریب الفیروس. الحقیقة انه فیروس
طبیعى ولیس مخلقا اصطناعیا.

في دیسمبر 2019 ، مر 27 من أول 41 شخصًا دخلوا المستشفى 66 ٪ عبر سوق یقع في
قلب مدینة ووھان في مقاطعة ھوبي. ولكن ، وفقًا لدراسة أجریت في مستشفى ووھان ، فإن
أول حالة إصابة بشریة تم تحدیدھا لم تتكرر في ھذا السوق. وبدلًا من ذلك ، یشیر تقدیر
التأریخ الجزیئي استنادًا إلى تسلسلات جینوم 2-CoV-SARS إلى أصل في نوفمبر. وھذا
یثیر تساؤلات حول العلاقة بین وباء 19-COVID والحیاة البریة. في 7 فبرایر 2020 ، تم اكتشاف فیروس أقرب إلى السارس- 2-CoV في بانجولین. مع الإبلاغ عن 99 ٪ من
التوافق الجینومي ، یشیر ھذا إلى خزان أكثر احتمالًا من الخفافیش. ومع ذلك ، تظھر دراسة
حدیثة صینیة قید المراجعة أن جینوم فیروس التاجي المعزول من البنغول المالیزي
(javanica Manis (أقل تشابھًا مع سارز . وھذا یشیر إلى أن الفیروس المعزول في
البنجولین لیس مسؤولًا عن وباء 19-COVID المستفحل حالیًا. ومع ذلك ، فإن الفیروس
التاجي المعزول من pangolin مشابه بنسبة 99 ٪ في منطقة معینة من بروتین S ، والذي
یتوافق مع 74 من الأحماض الأمینیة المشاركة في مجال ربط مستقبلات ACE
(2 Enzyme Converting Angiotensin ، (وھو المجال الذي یسمح للفیروس
بالدخول الخلایا البشریة لتصیبھا. على النقیض من ذلك ، فإن الفیروس RaTG13 المعزول
من الخفافیش affinis. R متباعد للغایة. وھذا یعني أن الفیروس التاجي المعزول من
لم یجد تحلیل Research Scripps لبیانات تسلسل الجینوم العام للفیروس المستجد البنجولین قادر على دخول الخلایا البشریة في حین أن الفیروس المعزول لیس كذلك.

2-CoV-SARSوالفیروسات ذات الصلة أي دلیل على أن الفیروس قد تم صنعه في
المختبر أو تم ھندسته بطریقة أخرى. من خلال مقارنة بیانات تسلسل الجینوم المتاحة
لسلالات الفیروس التاجي المعروفة، یمكننا أن نحدد بحزم أن سارس 2 – CoV – نشأ من
خلال العملیات الطبیعیة. الأصل القریب لـ “2-CoV-SARS ، یشمل الفیروسات التاجیة
ھي عائلة كبیرة من الفیروسات التي یمكن أن تسبب أمراضًا تتراوح شدتھا على نطاق واسع.

ظھر أول مرض حاد معروف بسبب فیروس تاجي مع وباء متلازمة الالتھاب الرئوي الحاد
(سارس) عام 2003 في الصین. بدأ اندلاع مرض ثانٍ في عام 2012 فی المملكة العربیة
السعودیة مع متلازمة الشرق الأوسط التنفسیة.(MERS . (في 31 دیسمبر من العام
الفیروس التاجي تسبب مرضًا شدیدًا، والذي تم تسمیته لاحقًا باسم.2-CoV-SARS الماضي، حذرت السلطات الصینیة منظمة الصحة العالمیة من تفشي سلالة جدیدة من اعتبارًا من 20 فبرایر 2020 ، تم توثیق ما یقرب من 167،500 حالة19-COVID ، على الرغم من أن العدید من الحالات الأكثر اعتدالًا لم یتم تشخیصھا على الأرجح.

قتل الفیروس أكثر من 6600 شخص. بعد وقت قصیر من بدء الوباء ، قام العلماء الصینیون بكتابة تسلسل
جینوم السارس 2 – CoV – وجعلوا البیانات متاحة للباحثین في جمیع أنحاء العالم. أظھرت
بیانات تسلسل الجینوم الناتجة أن السلطات الصینیة اكتشفت بسرعة الوباء وأن عدد حالات
19-COVIDفي تزاید بسبب انتقال الإنسان إلى الإنسان. بیانات التسلسل استكشاف
أصول وتطور السارس 2 – CoV – من خلال التركیز على العدید من المیزات الفریدة
للفیروس. قام العلماء بتحلیل النموذج الجیني لبروتینات الفیرس من خلال ما یعرف بتحلیل
شكل المسبلة والتجھیزات الموجودة على السطح الخارجي للفیروس الذي یستخدمه كشفره
دخول وتغلغل للجدران الخارجیة للخلایا البشریة والحیوانیة. بشكل أكثر تحدیدًا ، فى ھذا الصدد یتم التركیز على سمتین مھمتین لبروتین شكل السمبلة: 1 -مجال ربط المستقبلات
(RBD ،(وھو نوع من الیات طریقه مسك بالخلایا المضافة ، 2 -وموقع الانقسام وھو
عبارة آلية جزیئیة تسمح للفیروس بالتشقق وأدخل الخلایا المضیفة. ووجد أن جزء RBD
من بروتینات السارس 2-CoV قد تطور لیستھدف بشكل فعال سمة جزیئیة على السطح
الخارجي للخلایا البشریة تسمىACE2 ، وھو مستقبل متشارك في تنظیم ضغط الدم. وكان
بروتین ارتفاع السارس – 2 في فعال للغایة من ربط الخلایا البشریة مع بعضھا وھذا الواقع ، أنه سمة للارتقاء الطبیعي ولیس نتیجة الھندسة الوراثیة.

تم دعم ھذا الدلیل على التطور الطبیعي ببیانات عن العمود الفقري لـ – 2-CoV-SARS
ھیكلھا الجزیئي الشامل. إذا كان شخص ما یسعى إلى ھندسة فیروس تاجي جدید كفیروس
للمرض ، لكان قد أنشأه من العمود الفقري لفیروس معروف أنه یسبب المرض. لكن وجد أن
العمود الفقري 2-CoV-SARS اختلف اختلافًا كبیرًا عن تلك الموجودة في الفیروسات
التاجیة المعروفة بالفعل ، وشبه في الغالب الفیروسات ذات الصلة الموجودة في الخفافیش
والبنغولین. ھاتان السمتان للفیروس ، الطفرات في الجزء RBD من بروتین المتخذ شكل
السنبلة وعموده الفقري الممیز ، تستبعد المعالجة المختبریة كأصل محتمل للسارس CoV –
“2 . – وھكذا یتم القول بمقولة ذات أھمیة حاسمة في تقدیم نظرة مبنیة على الأدلة ولیس
الشائعات الدولیة التي تم تداولھا حول أصول الفیروس (2) -CoV-SARS (مسببة
.” 19-COVID واستنادًا إلى تحلیل التسلسل الجینومي، إلى أن الأصول الأكثر احتمالًا
للإصابة بالسارس 2 – CoV – اتبعت أحد السیناریوھین المحتملین.

السیناریو الاول ، تطور الفیروس إلى حالته المرضیة الحالیة من خلال الارتقاء الطبیعي من
مضیف غیر بشري ثم القفز إلى البشر. ھذه ھي الطریقة التي ظھر بھا تفشي الفیروس
التاجي السابق ، حیث یصاب البشر بالفیروس بعد التعرض المباشر للزباد (السارس)
والجمال (MERS . (اقترح الباحثون أن الخفافیش ھي المستودع الأكثر ترجیحًا للسارس
2 – CoV– لأنھا تشبه إلى حد كبیر فیروس الخفافیش التاجي. ولكن لا توجد حالات موثقة
للانتقال المباشر بین الخفافیش والبشر . وھذا ما یشیر إلى أنه من المحتمل أن یكون ھناك
وسیطا متورطًا بین الخفافیش والبشر. في ھذا السیناریو، كان من الممكن أن تتطور كلتا
السمتین الممیزتین لبروتین ارتفاع السارس – 2-CoV الجزء RBD الذي یرتبط بالخلایا
وموقع الانقسام الذي یفتح الفیروس – إلى حالتھما الحالیة قبل دخول الفیرس للبشر. في
ھذه الحالة ، ربما كان الوباء الحالي قد ظھر بسرعة بمجرد إصابة البشر، حیث كان الفیروس
قد طور بالفعل المیزات التي تجعلھ ممرضًا وقادرًا على الانتشار بین الناس.

السیناریو الثانى ، قفزت نسخة غیر مسببة من الفیروس من مضیف حیواني إلى البشر ثم
تطورت إلى حالتھا المرضیة الحالیة بین السكان. على سبیل المثال، تحتوي بعض الفیروسات التاجیة من البنغولین، الثدییات الشبیھة بالآرمادیلو الموجودة في آسیا وأفریقیا، على بنیة
RBD تشبه إلى حد كبیر ھیكل سارس .2-CoV – ربما كان من الممكن أن ینتقل فیروس
تاجي من بانجولین إلى الإنسان، إما مباشرة أو من خلال وسیط حیوانى . ثم كان من
الممكن أن یتطور موقع بروتین شكل السنبلة الممیز الآخر لـ2-CoV-SARS ، موقع
الانقسام ، داخل مضیف بشري ، ربما عن طریق دوران محدود غیر مكتشف في السكان قبل
بدایة الوباء. فى الواقع ان انقسام السارس – سى في – 2 یبدو مشابھًا لمواقع انقسام
سلالات إنفلونزا الطیور التي ثبت أنھا تنتقل بسھولة بین الأشخاص. كان من الممكن أن یكون
السارس 2-CoV – قد تطور للانقسام الفیروسي في الخلایا البشریة وسرعان ما بدأ الوباء
الحالي ، حیث ربما أصبح الفیروس التاجي أكثر قدرة على الانتشار بین الناس. الا أنه من
الصعب إن لم یكن من المستحیل معرفة أي من السیناریوھات على الأرجح في المرحلة إذا
دخل السارس 2-CoV- البشر . في صورته المرضیة الحالیة من مصدر حیواني، فإنه یثیر
احتمالیة تفشي المرض في المستقبل، حیث یمكن أن تنتقل سلالة الفیروس المسببة للمرض
بین الحیوانات وقد تقفز مرة أخرى إلى البشر

اترك تعليق