البرلمان العربى يدين ايران وتركيا ويشيد بدور السعودية فى الشان العربى

رؤساء المجالس والبرلمانات العربية يرفضون التدخل الايراني فى الشؤون الداخلية للدول العربية

ايجى 2030 /

يرفض رؤساء المجالس والبرلمانات العربية المجتمعون في المؤتمر الثالث للبرلمان العربى ورؤساء المجالس والبرلمانات العربية, الذى عقد يوم السبت الموافق 10 فبراير 2018م , بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية فى القاهرة , جمهورية مصر العربية, التدخلات الإيرانية فى الشأن الداخلى للدول العربية ودعمها للانقلابيين على الشرعية فى دولة اليمن بالصواريخ الباليستية التى تستهدف بها تأجيج الصراع بين أبناء الوطن الواحد فضلاً عن التطاول على أمن المملكة العربية السعودية وهي الجارة الأولى لليمن والأماكن الاسلامية المقدسة فى مكة والمدينة التي تعد مقدسات إسلامية كما يدين كافة التدخلات فى الدول العربية بالاجندات الدينية المتطرفة التى تستهدف النيل من أمنها واستقرارها ووحدة نسيجها الوطنى.

كما أكد رؤساء المجالس والبرلمانات العربية إنه على الرغم من العلاقات العربية التركية التاريخية وعلاقات حُسن الجوار والتعاون فإن البرلمان العربي ورؤساء المجالس والبرلمانات العربية لا يسعهم إلا أن يدينون التدخل التركي في بعض أقطار الوطن العربي خاصة جمهورية مصر العربية ودولة ليبيا

صدر عن المؤتمر الثالث للبرلمان العربي ورؤساء المجالس والبرلمانات العربية في القاهرة بتاريخ 10 فبراير 2018م

تحفظ على كل ما يدين تركيا في البيان كل من: رئيس المجلس الوطني السوداني ورئيس مجلس الشورى القطري.

وأشاد المؤتمر بما تقوم به المملكة العربية السعودية من جهود وعناية ورعاية للحرمين الشريفين وخدمتهما وتحقيق الأمن فيهما، مؤكداً أن المملكة العربية السعودية ومنذ تأسيسها وحتى الوقت الحاضر تحت ظل القيادة الرشيدة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان تقوم بدور كبير فى خدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما من الحُجّاج والمعتمرين والزوار.

 

وأكد المؤتمر أن المملكة العربية السعودية ومُنذ تأسيسها كان في مقدمة أولوياتها الاهتمام والعناية بتوسعة الحرمين الشريفين، وما تحقق من نهضة عمرانية كبيرة للحرمين الشريفين يُعد أكبر شاهد على اهتمام وعناية المملكة العربية السعودية وقادتها بالأماكن المقدسة، وأنها لا تدخر وسعاً مادياً أو معنوياً ً في تذليل المصاعب وتسهيل الأمور، من أجل خدمة ضيوف الرحمن، والسهر على راحتهم وتوفير كل سبل الراحة والأمان لهم.

 

وثمن المؤتمر الثالث للبرلمان العربي ورؤساء المجالس والبرلمانات العربية ما يشهده الحج عامًا بعد عام من تحسين وتطوير في منظومة المشاريع والخدمات التي تقدمها المملكة العربية السعودية لخدمة الحُجّاج في الجانب الأمني والتنظيمي والصحي، مؤكداً أن جهود المملكة العربية السعودية أدت لإبراز الصورة العالمية المشرقة للحرمين الشريفين، وإظهار قيم الإسلام والمسلمين الحقيقية من خلال ما تُقدمه من خدماتٍ رائدة وجهود عظيمة خدمةً للحرمين الشريفين.

 

اترك تعليق