البحرين تتربّع على منصة ذهب ألعاب القوى بـ 11ميدالية ملونة

البحرين تتربّع على منصة ذهب ألعاب القوى بـ 11ميدالية ملونة

ايجى 2030 /

توج فريق البسيتين البحريني بلقب وكأس بطولة ألعاب القوي في ختام منافسات ألعاب القوى، التي أقيمت عصر أمس الاول،ضمن فعاليات دورة الألعاب للأندية العربية للسيدات الرابعة، وذلك على أرضية مضمار وميدان نادي الثقة للمعاقين بالشارقة، بمشاركة لاعبات إحدى عشر ناديا من 11 دولة عربية شقيقة.

 

وحققت البحرين عن طريق نادي البسيتين11ميدالية ملونة منها ست ميداليات ذهبية، وفضية واحدة، وأربع برونزيات، فيما حل فريق الجمعية الرياضية للأمن الوطني من الجزائر بالمركز الثاني برصيد عشر ميداليات ملونة منها أربع ذهبيات، وست فضيات،ليحصد فريق نادي الخابور الرياضي العماني المركز الثالث برصيد خمس ميداليات ملونة منهم ذهبية واحدةوفضة وبرونز في البطولة التي تقام برعاية قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة،حتى 12 فبراير الجاري.

 

وحقق كلّ من أندية بورفؤاد المصري 3 ميداليات بواقع ذهبية، وفضيتان، وأحرز نادي الشارقة الرياضي للمرأة 3 ميداليات، ذهبية، وبرونزيتان، فيما حصد نادي الفتاة الكويتي خمس ميداليات فضية و4 برونزيات ضمن منافسات ألعاب القوى التي شاركوا بها.

 

وشهد عصر أمس الاول منافسات ضمن ثلاث سباقات بالمضمار والميدان هي 100 م عدو نهائي للاعبات تحت السن (خارج البطولة)، ودفع الجلة، والتتابع 4&400 م عدو وكلها نهائيات، حيث اسفرت نتائج منافسات سباق 100مترعدو، عن فوز العداءة جواهر فريد عبد الله، من نادي الشارقة لرياضة للمرأة بزمن وقدره (14,59) ثانية بالميدالية الذهبية، لتحلّ بالمركز الثاني مواطنتها وزمليتها بالنادي مهرة عبد الرحيم التي نالت الفضية بزمن (14,65) ثانية، فيما حصدت البرونزية الكويتية رهف حسين خف بزمن (15,57) ثانية.

 

وفازت البحرينية نور سالم جاسم من نادي البسيتين بذهبية دفع العجلة بتحقيقها لمسافة (15,06) متر، ونالت الجزائرية نبيلة بوبان الميدالية الفضية بمسافة (10,44) م وأحرزت لاعبة نادي الشارقة لرياضة المرآة مروة خالد إبراهيم المركز الثالث ونالت البرونزية بمسافة (8,22) م،فيما فاز فريق نادي الشارقة لرياضة المرآة بذهبية التتابع لسباق 4&400 عدو بزمن (4,37,71) ق.

 

وفي ختام المنافسات قام ضيوف البطولة باليوم الختامي بتتويج وتكريم الفرق واللاعبات الفائزات الثلاثة الأوائل بكل سباق حيث قلّد اللاعبات بالميداليات الذهبية والفضية والبرونزية كلّ من الشيخة حياة بنت عبد العزيز آل خليفة، عضو مجلس إدارة اللجنة الأولمبية البحرينية، رئيسة لجنة الإشراف والمتابعة، وسعادة الدكتورطارق بن خادم رئيس نادي الثقة للمعاقين، ورؤساء الوفود المشاركة بالبطولة إضافة للعديد من المسئولين عن الحركة الرياضية بالدولة.

 

الشيخة حياة بنت عبد العزيز آل خليفة: الإنجازات التي حققتها لاعبات العرب تصب في مصلحة اللعبة

 

وقالت الشيخة حياة بنت عبد العزيز آل خليفة، عضو مجلس إدارة اللجنة الأولمبية البحرينية، رئيسة لجنة الإشراف والمتابعة بالبطولة:” الإنجازات الكبيرة التي شاهدتها خلال المنافسات مصدر سعادة وفخر،كما أن النتائج والتنوع اللافت في الفرق المشاركة أعطى انطباع عن مدى التطور الذي تشهده رياضة المرأة العربية ما عكس تواجد هذا الكم الكبير من البطلات العربيات اللواتي أكدن على قدراتهن وجدارتهنّ بحصد أرفع النتائج”.

 

وأكدت الشيخة حياة بنت عبد العزيز آل خليفة على أن هذه الإنجازات الكبيرة التي حققتها لاعبات العربتصب في مصلحة اللعبة وكافة الالعاب بالدورة، الأمر الذي يرفد اللاعبات والرياضات المختلفة بوجوه جديدة على الساحة الرياضية.

 

وأوضحت رئيسة لجنة الإشراف والمتابعة بالبطولة بأن الهدف الذي يتجلى في الدورة هو النهوض بالأندية الرياضية المتخصصة بالرياضات النسائية بغية أكتشاف اللاعبات الموهوبات، وتحفيزهن للانضمام للمنتخبات الوطنية النسائية فالدورة تؤهل اللاعبات وتجعل الأندية تعمل على الاهتمام بالناشئاتوإيجاد قاعدة للاعتناء بكافة الرياضات.

 

وتوجهت الشيخة حياة بنداء للأندية الرياضية العربية والاتحادات الرياضية ببلادهم إلى ضرورة تنظيم دوري داخلي سنوي ثابت ومستمر لكافة الفئات العمرية لما له من انعكاسات إيجابيةتعود بالنفع على رياضة المرآة شكل عام، وعلى المنتخبات بشكل خاص، كونه يسهم في تثبيت قاعدة تساعد على اختيار اللاعبات المتميزات بشكل أوسع، وعلى اللاعبات المواظبة علي الاعداد والتدريبات لبلوغ العالمية.

 

 

بن خادم: نتواصل مع اللجنة العليا للدورة لتخصيص فعاليات رياضية لأصحاب الإعاقة

 

 

ومن جانبه أكد الدكتور طارق بن سلطان بن خادم، رئيس نادي الثقة للمعاقين،على أن إقامة دورة الألعاب للأندية العربية للسيدات في الإمارات هو شرف كبير، وتعكس بتواجدها في إمارة الشارقة عرسٌ عربي يحققه تواجد هذه الكوكبة العربية من اللاعبات، كما لفت إلى تسخير كافة امكانيات النادي لتكون تحت تصرف اللجنة العليا المنظمة للبطولة تحقيقاً لأرفع مستويات النجاح.

 

وقال بن خادم:” لم تكن هذه الدورة لتتحقق لولا الدعم اللامحدود الذي تحظى به من قبل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، وقرينته سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، رئيسة مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، التي باتت من خلال هذه الرعاية والدعم علامة بارزة للرياضة النسائية بالوطن العربي لما لها من قدرة على إبراز طاقات ومواهب اللاعبات”.

 

وأضاف:” سوف نقوم بالتنسيق مع مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، واللجنة العليا المنظمة للبطولة لإدخال رياضات أصحاب الإعاقة من السيدات في الدورة، وتشجيعهم على ذلك، وسنضع الأطر والآليات المناسبة لهذه المشاركة ولو من خلال مسابقات خاصة تقام  لهن لوضع لاعبات الإمارات كافة إطار واحد”.

 

وتوجه بن خادم بالشكر والتقدير الى مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة التي تبنت الدورة ونظمتها بصورة رائعة تدعو كل أبناء الإمارات للفخر والاعتزاز لما وصلت اليه سواء على الصعيد الفني، أو التنظيمي الذي يسهد في تطوير الرياضة العربية عامة والإماراتية خاصة، مشيراً إلى أنها باتت منصة تسهم في الكشف عن الخامات الواعدة، فضلا عن دورها في خدمة الرياضة النسائية العربية ككل.

اترك تعليق