وزارة التجارة والصناعة ترعى معرض فارمسي اكسبو  للعام الثانى على التوالي

وزارة التجارة والصناعة ترعى معرض فارمسي اكسبو  للعام الثانى على التوالي

ايجى 2030 /

في ظل اهتمام الدولة المصرية بتنمية وتنشيط صناعة الدواء ومستحضرات التجميل وقطاع الصيدلة، اكدت وزارة التجارة والصناعة مشاركتها كراعى رسمى لفعاليات معرض “فارمسى اكسبو” ٢٠١٨، التجمع الأكبر للصيادلة فى مصر والشرق الأوسط وأفريقيا للعام الثاني على التوالي، بدورته الثالثة المنعقدة في  الفترة من ٣ إلى ٥ مارس ٢٠١٨، بمشاركة وزارة الإنتاج الحربى وجهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة والمتناهية الصغر، إلى جانب كبري شركات الأدوية ومستحضرات التجميل و العناية الشخصية فضلا عن عدد من الهيئات العلمية ذات العلاقة بقطاع الصيدلة فى مصر والشرق الاوسط.

 

وتولى  وزارة التجارة والصناعة اهتماما كبيرا بهذا القطاع الحيوي والنشط حيث صرحت  مؤخرًا فى بيان صحفى رسمى، أن هناك تعاوناً وتنسيقاً مستمراً مع وزارة الصحة لحل كافة المشكلات التى تواجه المنتجين فى قطاعات الصناعات الدوائية والمستلزمات الطبية، إلى جانب توفير ١٨٣ فرصة استثمارية حقيقية بقطاع الأدوية وحده وذلك ضمن خريطة الاستثمار الصناعى لعام ٢٠١٨.

 

وفى هذا الصدد، تقوم إدارة التمثيل التجاري بالوزارة بالترويج دوليًا للمعرض وهو ما ظهرت نتائجه في استجابة وردود أفعال الهيئات والشركات الأجنبية ذات العلاقة بالمجال الصيدلاني، حيث تلقت الشركة المنظمة ردود أفعال إيجابية من مكاتب التمثيل التجاري بالخارج لدعم المعرض هذا العام فى دورته الثالثه بدول الامارات العربية المتحدة، المغرب، العراق، سويسرا، نيجيريا، رومانيا، وزامبيا.

 

من جانبه أوضح محمد مصطفى، المدير التنفيذي للشركة المنظمة، أن إنعقاد النسخة الثالثة من معرض ومؤتمر فارماسي اكسبو في مصر يتضمن عدد من الرسائل الهامة على رأسها فتح أسواق جديدة أمام المصدرين خصوصا فى السوق الافريقى المتنامى، بالإضافة إلى ترسيخ مفهوم التجارة البينية بين دول الجوار وتفعيل الاتفاقيات التجارية بين تلك الدول، مضيفًا أن  أحد أهم أهداف المعرض كونه ملتقى دوليا هو تعزيز قيمة الاستثمار وتقديم الدعم العلمي والفني  للصيادلة في مجال الأدوية ومستحضرات التجميل والارتقاء بمهاراتهم الادارية والفنية، وكذلك العمل على استعادة مكانة المنتجات المصرية في الأسواق العربية والأفريقية، وعرض التطور الملحوظ في قطاع الأدوية ومستحضرات التجميل على جميع المستويات.

ومن المتوقع أن يسهم المعرض فى تنشيط التجارة بمجال الصيدلة، مما ينعكس ايجابا على المنظومة الصيدلانية بصفة عامة، وهو ما سيزيد من فرص التصدير للخارج  خاصة أن حجم صادرات قطاع الدواء ومستحضرات التجميل والمستلزمات الطبية خلال الستة أشهر الأولى من عام ٢٠١٧ قدرت بحوالي ٢٢٠ مليون دولار، وهي نتائج مشجعة تبشر بنتائج قوية فى النصف الثاني من عام ٢٠١٧، وذلك استنادًا للمؤشرات الإيجابية التي اكدها العديد من  الخبراء المحليين والدوليين أن عام  ٢٠١٨ سيكون عام الانطلاقة والانفراج الحقيقي للاقتصاد المصري وخاصة في مجال التصنيع المحلى.

 

 

 

اترك تعليق