«غوقة»: لا أتوقع إجراء انتخابات في ليبيا خلالَ العامين المُقبلين

«غوقة»: لا أتوقع إجراء انتخابات في ليبيا خلالَ العامين المُقبلين

ايجى 2030 /

قالَ نائبُ رئيسِ المجلس الانتقالي الليبي السابق، عبد الحفيظ غوقة، إنّ الحديثَ عنْ الانتخابات أصبحَ نوعًا من أنواع «العبث» في هذه الظروف التي تَمرُ بِها البلاد، لأنّ لا شئ يتحسنْ على الإطلاق بلْ الأمور تزدادُ سوءًا يومًا تلو الآخر سياسيًا واقتصاديًا وأمنيًا، فضلاً عنْ أنّ الأمور تتدهور.

 

وتساءل «غوقة»، خلالَ لِقائهِ على شاشة «الغد» الإخبارية،: «لا أعرفْ ما هيّ المُعطيات التي تَدفع الدكتور غَسان سلامة مَبعوث الأمم المتحدة لدى ليبيا، بأنْ يَتفاءل بإجراء الانتخابات خلالَ العام الجاري، قائلاً: «أعتقدُ لا هذا العام.. ولا العام الذي يَليه ستكونُ في ليبيا انتخابات تقودُ إلى نتائج بإنهاء الأزمة السياسية والأمنية التي تُعاني منها الدولة، لأنّ شيئًا لم يَتحقق على الإطلاق».

 

وتابعَ «غوقة»، أنّ الخُطة الأممية التي قدّمها «غسان سلامة»، التي تفاءلَ بِها الكثيرون حَول إمكانية تَطبيقها بَعد أنْ وُجدت لَها آلية للتطبيق وحَظيت بِقبول مجلس النواب «السُلطة المنتخبة» ولكن لم يُحقق أي تقدم عقب ذلك على الإطلاق، وظلّت الأمور والأزمة تدورُ في ذات «الحلقة المفرغة».

 

وتطرّق «غوقة»، إلى أنّ العملية السياسية في ليبيا توقفت تمامًا، ولمْ يَعدْ الحديث لا عنْ مرحلة أولى أو ثانية أو ثالثة من الخُطة الأممية التي اُعتمدت في مجلس الأمن، متابعًا: «في اعتقادي أنّ الأمور ستظلْ على ما هيّ عليه إلى أنّ يتم تنفيذ استحقاقات الاتفاق، وأنْ يَتم تعديل الاتفاق السياسي، الذي أصبح هو الآخر في حُكم المُنتهي، الذي جُدّدَ فقط بإرادة مجلس الأمن عندما أصدرَ بيانه قُبيل انتهاء مُدة الاتفاق السياسي في السابع عشر من ديسمبر الماضي، في الوقت الذي أكّد فيه أنْ يظلْ «الاتفاق السياسي» المَرجعية والوثيقة الصَالحة لِلحال في ليبيا، وغير ذلك لمْ يَتحققُ أي شئ على الإطلاق.

 

 

اترك تعليق