سياسي فلسطيني: غير قادرين على فك الإرتباط مع الاحتلال لتلك الأسباب

سياسي فلسطيني: غير قادرين على فك الإرتباط مع الاحتلال لتلك الأسباب

ايجى 2030 /

قال المحلل السياسي الفلسطيني، جهاد حرب، إن هناك ثلاث عناصر رئيسية ترتبط بفك الارتباط مع الاحتلال الإسرائيلي، وهي الركائز الثلاث لاتفاق أوسلو، وهي: الجانب الأمني والجانب الاقتصادي والشئون المدنية.

 

وأضاف حرب خلال لقاء له على فضائية “الغد” الاخبارية، مع الإعلامية سينار سعيد، أن هناك صعوبات جمة تتعلق بمسألة “فك الارتباط”، إذ يوجد ارتباط مباشر للجمهور الفلسطيني بهذه الاجراءات وارتباط مباشر بإسرائيل، ولا أحد يستطيع التحرك خارج فلسطين دون المرور بالمعابر الإسرائيلية وبالتالي يجب أن يكون تنسيقا أو وثائق موافق عليها إسرائيليا.

 

وأوضح حرب أنه فيما يتعلق بالجانب الاقتصادي فإن الاقتصاد الفلسطيني هو رهينة بالاقتصاد الإسرائيلي وتتحكم إسرائيل به عبر المعابر، إلا أن هناك بعض الجوانب التي يمكن البحث فيها بعيدا عن إسرائيل مثل تنمية الصناعات المحلية والناتج المحلي والزراعة الفلسطينية والاستيراد من الدول الأخرى وعدم التعامل مع البدائل الإسرائيلية.

 

وفيما يتعلق بالتنسيق الأمني، أعرب حرب عن اعتقاده بعدم قدرة الفلسطينيون على وقف التنسيق الأمني، لأن هذا الأمر ترهنه إسرائيل بتحويل الأموال الفلسطينية عبر “المقاصة”- أموال الضرائب، وبالتالي إذ ما أوقفت إسرائيل تحويل الأموال فإن السلطة الفلسطينية لن تتمكن من تقديم الخدمات للمواطنين أو من دفع رواتب الموظفين في ظل أوضاع عربية لن تساعد الفلسطينين على اتخاذ موقف من هذا القبيل الجذري.

 

أيضا فيما يتعلق بالشئون الادراية، رأى حرب أن الفلسطينيين غير قادرون على وقف هذا العمل لأنه مرتبط بحياة المواطنين الفلسطينيين، مؤكدا أن هناك صعوبة في اتخاذ قرار فك الارتباط بإسرائيل، إلا إذا كان هناك قرار “ثوري” أو “جذري” في التعامل مع الحكومة الإسرائيلية.

 

 

 

اترك تعليق