خبير استراتيجي: تركيا تخشي التورط في حرب شوارع بـ “عفرين”

خبير استراتيجي: تركيا تخشي التورط في حرب شوارع بـ "عفرين"

ايجى 2030 /

قال الخبير الاستراتيجي الأردني، جلال العبادي، إن منطقة عفرين مهمة للغاية للطرفين التركي والكردي، وهي المركز الثالث بالنسبة للأكراد بعد “منبج” و”عين العرب”، لافتا إلى أن عفرين كان يسكنها قرابة النصف مليون نسمة إلا أنها أصبحت الآن 1.5 مليون بعد التهجير من حمص وحلب ودمش والعدد من المناطق السورية.

 

وأضاف العبادي خلال لقاء له على فضائية “الغد” الاخبارية، مع الإعلامية يارا حمدوش، أن هذه المنطقة تحقق التواصل بالنسبة للأكراد بين الشرق والغرب، ولها أهمية استراتيجية ومعنوية ووطنية كبيرة للأكراد، وهو نفس الأمر بالنسبة إلى تركيا، مشيرا إلى أن العملية التركية في عفرين تفصل الأكراد إلى قسمين، ومن الناحية العسكرية هي منطقة صعبة جغرافيا.

 

وأوضح العبادي أن سلاح الجو التركي غير قادر على حسم المعركة كليا، لذا تم تكليف “الفريق اسماعيل” وهو ضابط مشاة مقرب من الرئيس التركي، أردوغان، ومع لواءان من القوات الخاصة بالإضافة إلى القوات التي تقاتل في عفرين من الجيش الحر، مشيرا إلى أن تركيا تركز الآن على القصف الجوي والصاروخي لنقاط السيطرة الكردية.

 

وتابع العبادي أن الخطة التركية هي محاصرة عفرين وليس الدخول إليها، إذ أنها لا ترغب في التورط في “حرب شوارع”، لافتا إلى أن القوات التركية تقوم الآن بعملية محاصرة لعفرين لفصلها عن كي لا تصل إليها التعزيزات، مؤكدا أن المشكلة التركية الآن ليست في عفرين بل هي “منبج” التي تتواجد بها قوات أمريكية التي تُحذر من الاقتراب منها، واعتبرها “معضلة رئيسية” لأردوغان، إذ لا يمكن لتركيا أن تتقدم لأكثر من هذه المرحلة قبل حل مشكلتها مع القوات الأمريكية الموجودة في منبج.

 

اترك تعليق