المملكة العربية السعودية تشارك في ثمان رياضات بالألعاب الإقليمية التاسعة للأولمبياد الخاص أبوظبي

صورة ارشيفية

ايجى 2030 /

تشهد النسخة التاسعة للأولمبياد الخاص التي تقام في العاصمة أبوظبي بالفترة الواقعة 14 -22 مارس من العام الحالي مشاركة مميزة للرياضيين السعوديين القادمين إلى أبوظبي في دورة الألعاب ومنها رفع الأثقال، وسباق الدراجات الهوائية، والسباحة، والتنس، والبوتشي، وكرة السلة، بهذا تسطر المملكة العربية السعودية تاريخ مشاركتها بالأولمبياد الخاص من حروف ذهبية، إذ أنها لم تغب عن المشاركة بالألعاب الإقليمية منذ انطلاقها الأول بالقاهرة 1999.

 

ويذكر أن لاعبي السعودية حققوا 35 ميدالية (24 ميدالية ذهبية، 6 ميداليات فضية، 5 ميداليات برونزية)، في الألعاب الإقليمية الأخيرة التي أقيمت بالقاهرة 2014 من خلال مشاركتها في 6 رياضات (رفع الأثقال، والدراجات، والسباحة، والتنس، والبوتشي، وكرة السلة).

 

وتشارك السعودية في الألعاب الإقليمية التاسعة بأبوظبي 2018 في 8 رياضات وببعثة قوامها 38 شخصًا بينهم 26 لاعبًا، وجاءت المشاركة  في ألعاب القوى بأربعة لاعبين، وفي السباحة بأربع سباحين، وفي كرة السلة الموحد بفريق رجال مكون من عشر لاعبين، وفي البوتشي بلاعبين، وفي الدراجات الهوائية تشارك بلاعبين، وفي رفع الأثقال تشارك برباعين، وفى تنس الطاولة تشارك بلاعبين وفي التنس تشارك بلاعبين.

 

وتحتل المملكة العربية السعودية مكانة مميزة في حركة الأولمبياد الخاص، كان من ثمارها حصول خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز على جائزة الأولمبياد الخاص الدولية عام 2009، حيث قام المهندس أيمن عبد الوهاب الرئيس الإقليمي للأولمبياد الخاص الدولي بتسلمها لجلالته بالعاصمة الرياض وذلك تقديرًا لجهوده الكبيرة والمتواصلة في خدمة أصحاب الهمم في السعودية، ودعم وتشجيع البحث العلمي في مجال التحديات الذهنية من خلال تبنيه وترؤسه ودعمه لعدد من المؤسسات التي تعنى بهذه الفئة في المجتمع السعودي والتي انعكست على دورهم وحركتهم الرياضية. وتأسيسه لجمعية الأطفال المعوقين منذ ربع قرن وكذا مركز الأمير سلمان بن عبد العزيز لأبحاث الإعاقة، وتعد هذه الجائزة أرفع جوائز الأولمبياد الخاص الدولي وتمنح للملوك والرؤساء والقيادات التي لها دور في خدمة الأشخاص من ذوي الإعاقة وتعزيز دورهم الاجتماعي وحركتهم الرياضية.

 

وقد احتضنت السعودية المؤتمر الاستراتيجي الإقليمي الأول بمدينة جده والتي تم خلها وضع خطة المنطقة الاستراتيجية (2015_2020)، وجاء مضمون هذا المؤتمر على غرار المؤتمر الاستراتيجي العالمي، وأضحت منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا الوحيدة بين مناطق العالم السبع وفق تقسيم الأولمبياد الخاص الدولي العالم إلى سبع مناطق، كما شهدت السعودية احتضان العديد من الدورات التدريبية، لإعداد المدربين في عدد كبير من الرياضات.

 

حقق الأولمبياد الخاص السعودي إنجازات مميزة على خارطة الأولمبياد الخاص منذ أن انضم إلى الحركة الأولمبية عام 1994، حيث شارك  ب 18 لاعبًا في الألعاب العالمية الصيفية التي أقيمت في نيو هافن كونيكتيكت بأمريكا عام  1995، وتقدم  بمشاركة 5 لاعبين في الألعاب العالمية الصيفية في رالية بولاية نورث كار ولينا بأمريكا  1999 ، وشهدت الألعاب الإقليمية الأولى في القاهرة 1999 مشاركة لاعبو السعودية، بالإضافة إلى مشاركة السعودية في الألعاب الإقليمية الثانية بالرباط 2000 والمشاركة في الاحتفالات اليونانية بمناسبة مرور 15 عام على تأسيس الأولمبياد الخاص اليوناني أثينا إبريل 2002 بفريق كرة القدم، والمشاركة في الألعاب الإقليمية الثالثة بيروت 2002 ،والمشاركة بـ 16 لاعبًا في الألعاب العالمية الصيفية ايرلندا 2003، والمشاركة في ألعاب رودس – اليونان “المهرجان العالمي التعليم من خلال الرياضة  2004، والمشاركة في الألعاب الإقليمية الرابعة التي أقيمت بتونس 2004، والمشاركة ب 29 لاعبًا في الألعاب الإقليمية الخامسة التي أقيمت بدبي 2006، والمشاركة في الألعاب العالمية الصيفية الثانية عشر شانغهاي 2007، ومشاركة السعودية في الألعاب الإقليمية السادسة أبوظبي 2008، والألعاب العالمية الشتوية بأيداهو 2009، والألعاب الإقليمية السابعة دمشق 2010، وشهدت الألعاب العالمية الصيفية اثينا 2011 مشاركة السعودية بـ 22 لاعبًا، بالإضافة إلى مشاركة السعودية في شتوية كوريا الجنونية 2013، وفي صيفية لوس أنجلوس 2015، وفي شتوية النمسا 2017.

 

تضم السعودية 15 فرع للرياضات الأولمبية الخاصة والتي تقام ضمن أندية مخصصة لأصحاب الهمم، لصقل مواهبهم وتنمية قدراتهم تحت إشراف مدربون مختصون ووفقًا لقواعد الأولمبياد الخاص، وتنشر فروع الأولمبياد الخاص بالمملكة في نادي الرياض، نادي مكة المكرمة، نادي جده، نادي المدينة المنورة، نادي ابها، نادي الدمام، نادي الاحساء، نادي جيزان ، نادي القصيم، نادي حائل ، نادي تبوك، نادي الجوف ، نادي نجران ، نادي الباحة، نادي الطائف.

 

واستعدادا للألعاب الإقليمية التاسعة بأبوظبي أقيمت العديد من المسابقات المحلية بين مختلف البرامج الفرعية لاختيار البعثة التي تمثل المملكة في أبوظبي كان أخرها المشاركة في أول ألعاب بارأولمبية أقيمت بشهر نوفمبر 2017.

 

وكان الرئيس العام لرعاية الشباب الأمير عبد الله بن مساعد قد اعتمد التشكيل الجديد لمجلس إدارة الأولمبياد الخاص السعودي أحمد المقيرن “رئيساً شرفياً” والدكتور ماهر الجديد “رئيساً” وعضوية كل من الدكتور علي الفرحان “المسؤول الصحي”، وخالد الأحمد “المدير الوطني” وفايز الشهري “المدير الرياضي”، وثامر الأحمدي “المنسق الإعلامي”، وحسن الحمدان “مسؤول المبادرات” وناصر الجميد “التطوير وتنمية الموارد”.

 

ونوه الجديد عقب تشكيل هذا المجلس بالدعم والاهتمام الذي يوليه الأمير عبد الله بن مساعد للفعاليات والأنشطة الرياضية لذوي الاحتياجات الخاصة في جميع أنحاء المملكة التي حققت العديد من الإنجازات على الصعيدين المحلي والخارجي في ظل رعاية واهتمام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود حفظه الله لقطاعي الشباب والرياضة ومنسوبيها في المملكة وبصفة خاصة فئة ذوي الاحتياجات الخاصة.

 

وثمن الدكتور ماهر الاهتمام والمتابعة الذي يجده برنامج الأولمبياد الخاص السعودي من الرئيس الشرفي له رئيس اللجنة البارالمبية السعودية أحمد المقيرن والتي يعمل البرنامج تحت مظلتها.

 

ويشرف البرنامج  السعودي حالياً على (11 ألف) لاعب يدربهم 622 مدرباً وبمشاركة 1500 متطوعاً إضافة إلى 360 شخصاً يمثلون عدد أعضاء دعم شبكة الأسر، فيما يبلغ عدد الرياضات التي يقدمها 9 رياضات هي ألعاب القوى وكرة السلة وتنس الطاولة والأنشطة الحركية وكرة القدم وكرة الطائرة والهوكي الأرضي والبوتشي والسباحة والتي تمارس في 15 نادياً لذوي الإعاقة في مختلف مناطق المملكة وتنظم من خلالها أكثر من 50 مسابقة في العام الواحد إضافة إلى الأنشطة التي تنظم في الهيئات والأندية والمدارس والجمعيات وكذلك المشاركة في عدد من الملتقيات الإقليمية والقارية والدولية.

 

اترك تعليق