تستضيف القاهرة الدورة الرابعة للملتقى السنوى للمسئولية المجتمعية مايو المقبل

تستضيف القاهرة الدورة الرابعة للملتقى السنوى للمسئولية المجتمعية مايو المقبل

ايجى 2030 /

تستضيف القاهرة يومى 7 و8 مايو المقبل الملتقى السنوى للمسئولية المجتمعية فى دورته الرابعة استكمالا للدورات الثلاث السابقة التى تم عقدها تحت رعاية حكومية مميزة بجمهورية مصر العربية متمثلة فى مجلس الوزراء و عدد من الوزارات والهيئات الحكومية المهتمة.

 

و شهد الملتقى خلال الثلاث دورات السابقة نجاحاً مؤثراً فى اوساط العاملين والمهتمين بالعمل التنموى سواء من جانب الحكومة او مجتمع الأعمال او المجتمع المدنى و صدر عنه عدد من التوصييات الهامة التى تم تنفيذها على ارض الواقع اضافة الى دور الملتقى فى التوفيق بين الاطراف المعنية التى تعمل فى العمل التنموى الفعال، الأمر الذى جعل الملتقى هو المنصة السنوية التى يلتقى بها الجميع من أجل انجاز الخطط التنموية و التعرف على شركاء النجاح للخطط المستقبلية.

 

و ينعقد الملتقى وفقا لإستراتيجية واضحة تهدف إلى  خلق حالة من التكامل بين الأطراف المعنية بالعمل التنموي في مصر و توفير الفرصة لكل من الحكومة و القطاع الخاص و منظمات المجتمع المدني لعرض خططهم الخاصة بالتنمية و مناقشة أهم القضايا و الموضوعات التي تساهم في تحقيق تنمية فعالة تدفع عجلة الاقتصاد للأمام و تضمن حياة كريمة للمواطن المصري.

 

و يقام الملتقي  هذا العام تحت عنوان “محركات التنمية في القطاعات المختلفة”، حيث يهدف إلي بحث حلول لأهم العقبات التي تواجه التنمية في مختلف القطاعات وإشراك كافة المعنيين من أجل تخفيف العبء عن كاهل الدولة.

 

صرح حسن مصطفى الرئيس التنفيذى لشركة سى اس ار ايجيبت بأن “الملتقى فى دورتة الرابعة سيلقى الضوء على الاحتياجات الفعلية للقطاعات الأكثر تأثيراً في حياة المواطن و الأكثر عبئاً على ميزانية الدولة، كما يناقش الاحتياجات الخاصة بالتعليم و الصحة و الإسكان و البنية التحتية و الترفيق، فضلاً عن حصر المشروعات المتعثرة و تقديم الدعم اللازم للمدن الصناعية و رسم خارطة طريق للنهوض بالصناعات الصغيرة و المتوسطة و الإهتمام برواد الأعمال وتقديم الدعم اللازم لهم، و رسم روية واضحة لإحداث تنمية مستدامة فى كافة القطاعات، كما يسلط الملتقى الضوء على دور مجتمع الاعمال والمؤسسات المالية فى دعم خطط التنمية المستدامة للدولة و آليات تضافر الجهود لإنجاز المشروعات القومية التى تتبناها الحكومة المصرية فى ظل التحديات التى تواجهها.”

 

و اضاف مصطفى إنه جارى الآن التحضير مع الأطراف المعنية لعدد من المشروعات و المبادرات التى تتفق مع خطط الدولة للتنمية لإحداث حالة من تضافر الجهود بين احتياجات الدولة و سبل دعم القطاع الخاص لها، الأمر الذى ينعكس على المجتمع المصرى و يسرع عجلة التنمية، إيماناً من كافة الاطراف بأن التكامل و توحيد الجهود هو السبيل الاسرع لتحقيق الانجاز.

 

و الجدير بالذكر ان الملتقى خلال الاعوام السابقة شهد حضور ما يزيد عن 2500 شخص من الخبراء والعاملين والمهتمين بالعمل التنموى، بالإضافة إلي رعاية كبرى الشركات والموسسات والجهات العاملة فى مصر. كما يستهدف الملتقى هذا العام حضور أكثر من 1000 شخص من مصر والدول العربية.

 

كما يتيح الملتقي الفرصة لرموز العمل المجتمعي في مصر و أصحاب الشراكات الفعالة لسرد قصص نجاح شراكتهم، كما يعد الملتقى التجمع الأكبر لكافة العاملين والمهتمين بالعمل التنموي في مصر، والمنصة الأساسية لتبادل الرؤى والخبرات و إنجاز شراكات فعالة بين كافة الأطراف، بالإضافة لكونه أداة مؤثرة لترويج المبادرات الجديدة و إلقاء الضوء على مجهودات القطاع الخاص بهدف إحداث تنمية حقيقية و خلق حوار جاد مع ممثلي الحكومة.

 

جدير بالذكر ان شركة سي اس ار ايجيبت هي الشركة المنظمة للملتقى السنوي للمسئولية المجتمعية في مصر على مدار ثلات سنوات متتالية، ملتقي المسئولية المجتمعية في المحافظات المصرية، بالإضافة إلى الأسبوع العربي للتنمية المستدامة بالتعاون مع جامعة الدول العربية و تحت رعاية رئاسة الجمهورية و المؤتمر الأول لمؤسسات العمل العربي المشترك ايضاً بالتعاون مع جامعة الدول العربية.

 

اترك تعليق