كريستيز تتصدّر سوق الفن العالمية وتحصد 5.1 مليار جنيه إسترليني فى  2017

كريستيز تتصدّر سوق الفن العالمية وتحصد 5.1 مليار جنيه إسترليني فى  2017

ايجى 2030 /

أعلنت اليوم كريستيز نتائج أعمالها لسنة 2017، وقالت دار المزادات العالمية العريقة إن حصيلة مزاداتها الإجمالية ارتفعت بنسبة 26٪ خلال عام 2017 وبلغت 5.1 مليار جنيه إسترليني (6.6 مليار دولار أمريكي، بزيادة قدرها 21٪)، وقد تصدَّرت لوحة ليوناردو دافنشي “سالفاتور مندي” (مخلّص العالم) مزاداتها للعام المنصرم بعد أن حطّمت كل الأرقام القياسية العالمية وبيعت في شهر نوفمبر الفائت في نيويورك مقابل 450.3 مليون دولار أمريكي (342.2 مليون جنيه إسترليني). وهذا الطرح المتزايد لروائع الفن الحديث والمعاصر قابله اهتمام متنامٍ من كبار المقتنين حول العالم مع ارتفاع مبيعات مزادات كريستيز العالمية بنسبة 38٪ حيث بلغت 4.5 مليار جنيه إسترليني (5.9 مليار دولار، بزيادة قدرها 33٪). وارتفعت مبيعات مزاداتها في الأمريكيتين بنسبة 68٪ وبلغت 2.5 مليار جنيه إسترليني (3.2 مليار دولار أمريكي، بزيادة قدرها 62٪)، فيما بلغت حصيلة مزاداتها في آسيا 582.9 مليون جنيه إسترليني، بزيادة قدرها 11٪ (754.9 مليون دولار أمريكي، بزيادة قدرها 7٪)، وفي منطقة أوروبا والشرق الأوسط 1.5 مليار جنيه إسترليني، بزيادة قدرها 16٪ (2 مليار دولار أمريكي، بزيادة قدرها 11٪).

 

وتصدّرت مبيعات المزادات نمو أعمال كريستيز، حيث بلغت حصيلتها 4.5 مليار جنيه إسترليني، بزيادة قدرها 38٪ (5.9 مليار دولار أمريكي، بزيادة قدرها 33٪)، فيما بلغت حصيلة المزادات عبر الإنترنت 55.9 مليون جنيه إسترليني، بزيادة قدرها 12٪ (72.4 مليون دولار أمريكي، بزيادة قدرها 8٪)، وهو ما يعكس اهتماماً متنامياً في أوساط المقتنين للمشاركة في مزادات كريستيز المعقودة عبر الإنترنت خلال عام 2017. وارتفعت مبيعات الأعمال الفنية التي تزيد قيمتها على مليون جنيه إسترليني للمشترين الجدد بنسبة 40٪، مع بعض الأعمال التي حققت أكثر من 10 مليون جنيه استرليني حيث ازداد عددها من 26 عملاً في 2016 إلى 65 عملاً في 2017. وجمعت المزادات الخاصة ما مجموعه 472.2 جنيه إسترليني، بتراجع قدره 32٪ (611.8 مليون دولار أمريكي، بتراجع قدره 35٪). وعلى نحو موازٍ، ارتفع معدّل البيع إلى 81٪ مقارنة بنسبة 78٪ في عام 2016، ويُردّ ذلك إلى التركيز على جودة الأعمال المعروضة والتقديرات العادلة. وشكّل المشترون الجدد نسبة 31٪ من جميع المشتركين وارتفع إنفاق المشترين الجدد بنسبة 26٪. وبقيت المزادات المعقودة عبر الإنترنت الأكثر اجتذاباً للمشترين الجدد (37٪). وضمن المزادات الدولية اجتذبت فئتا البضائع الفاخرة (28٪) والفنون الزخرفية (18٪) أكبر عدد من المشترين الجدد.

 

وبهذه المناسبة، قال غييوم سيروتي، الرئيس التنفيذي لدى كريستيز: “لاشك أن عام 2017 كان عاماً فارقاً في مسيرة كريستيز، فقد حققت فيه نمواً قياسياً بلغ 26٪ وشهدت خلاله لحظات تاريخية، لعلّ أهمها بيع رائعة رائعة ليوناردو دافنشي «سالفاتور مندي» في نيويورك، إلى جانب الإجراءات الحاسمة التي اتخذناها تدعيماً لمسيرة كريستيز نحو المستقبل. وفي عام 2018 سيستمر التركيز على توسيع قاعدة عملائنا العالمية والارتقاء بالخدمات المقدَّمة لعملائنا الحاليين، لاسيما عبر الإنترنت. ونتطلع إلى موسم مزادات ربيع 2018 الواعد، لاسيما مع توقُّع بيع مقتنيات روكفلر الشخصية التي عُهِد إلى كريستيز بيعها، ونحن واثقون بأننا سنواصل بثقة وعزيمة راسختين نجاحاتنا وإنجازاتنا في عام 2018”.

 

آسيا: نمو مستمر

 

استمر نمو قاعدة العملاء الآسيويين، وارتكز هذا النمو على زيادة في مشتريات المقتنين من بلدان المنطقة (ارتفعت بنسبة 39٪) والتي مثّلت 31٪ من إنفاق المقتنين في مزادات كريستيز حول العالم. وارتفع إنفاق العملاء الآسيويين عند المستويات السعرية العُليا (الأعمال الفنية التي تزيد قيمتها على مليون جنيه أسترليني)، حيث ارتفع إنفاقهم بنسبة 63٪. وكان 52٪ من إنفاق قاعدة العملاء الآسيويين ضمن فئات الأعمال الفنية غير الآسيوية، وشاركوا في المزادات عبر الإنترنت وفي قاعات المزادات على السواء. وارتفعت نسبة المشترين الآسيويين المشاركين في مزادات عبر الإنترنت بنسبة 23٪، ومردُّ ذلك في المقام الأول إلى مشتريات الأعمال الفنية الآسيوية والبضائع الفاخرة. وفي السنة الماضية عُقد 15 مزاداً للأعمال الفنية الآسيوية عبر الإنترنت، منها سلسلة مزادات “فنون الصين” التي بلغ معدل البيع خلالها 92٪ حسب عدد القطع، فيما زادت قيمة الأعمال الفنية الآسيوية المباعة عبر الإنترنت بنسبة 32٪.

 

الأمريكيتان: نجاح متواصل في نيويورك وتوسُّع في لوس أنجلوس

 

في ربيع 2017 افتتحت كريستيز مساحة ريادية جديدة في لوس أنجلوس لاستضافة معارض عدّة خلال السنة. وفي نيويورك ارتفعت مبيعات مزادات كريستيز بنسبة 68٪ بالجنيه الإسترليني (62٪ بالدولار الأمريكي) خاصة بعد أن حققت رائعة ليوناردو دافنشي «سالفاتور مندي» “مخلّص العالم” رقماً قياسياً عالمياً غير مسبوق. وحققت كريستيز نجاحات أخرى شملت مزاد مقتنيات متحف فوجيتا في شهر مارس الذي حقق رقماً قياسياً وحصد ما مجموعه 262.8 مليون دولار أمريكي (215.3 جنيه إسترليني)، وكانت تلك الحصيلة الأكبر طوال 2017 لأيّ مجموعة مقتنيات أحادية المِلكية. ومن أبرز الإنجازات اللافتة خلال السنة بيع لوحة قسطنطين برانكوزي La muse endormie مقابل 57.367.500 دولار أمريكي، وهو رقم قياسي عالمي للنحات والرسام الروماني الشهير؛ ولوحة فينسينت فان جوخ Laboureur dans un champ مقابل 81.312.500 دولار أمريكي؛ ولوحة فرناند ليجيه Contraste de forms مقابل 70.062.500 دولار أمريكي، وهو رقم قياسي عالمي للرسام الفرنسي الشهير؛ ولوحة سي تومبلي سي تومبلي Leda and the Swan  مقابل 52.887.500 دولار أمريكي. واستحوذ المشترون الأمريكيون على نسبة 32٪ من الإنفاق خلال مزادات كريستيز في أنحاء العالم، وارتفع إنفاقهم بنسبة 22٪ خلال مزادات كريستيز لعام 2017 مقارنة بالسنة السابقة.

 

أوروبا والشرق الأوسط

 

خلال عام 2017 ارتفع إنفاق عملاء كريستيز من منطقة أوروبا والشرق الأوسط بنسبة 21٪ مقارنة بالسنة السابقة، واستحوذ هؤلاء على نسبة 37٪ من الإنفاق خلال مزادات كريستيز في أنحاء العالم. وارتفعت مبيعات مزادات لندن بنسبة 23٪ وشهدت زيادة كبيرة في أعداد المشترين الجدد الذين زاد عددهم بنسبة 33٪ مقارنة بالسنة السابقة. ومن أبرز الأعمال الفنية المباعة خلال السنة بيع لوحة ماكس بيكمان Hölle der Vögel مقابل 36.005.000 جنيه إسترليني في يونيو الفائت، وهو رقم قياسي عالمي للرسام والنحات الألماني الشهير. وفي شهر أكتوبر الفائت عقدت كريستيز مزاداً بالتزامن مع “أسبوع فريز” للفنون في لندن، وبيعت خلال المزاد المذكور لوحة جان ميشال باسكيات Red Skull  مقابل 16.546.250 جنيه إسترليني. وبلغت حصيلة مزاد الأعمال الفنية في حقبة ما بعد الحرب العالمية الثانية والأعمال الفنية المعاصرة ما مجموعه 134.076.500 جنيه إسترليني، وهي الحصيلة الأكبر للمزادات المسائية في ضمن هذه الفئة في أوروبا. واجتذب معرض ما قبل المزاد المعقود في شهر سبتمبر الفائت الشغوفين بمقتنيات الأزياء لمشاهدة مقتنيات أودري هيبورن. وأطلقت كريستيز أيضاً برنامج Christie’s Lates في لندن ونيويورك، وهو مبادرة من الفعاليات العامة المسائية، ويمزج البرنامج بين الأزياء والفنون والموسيقى.

 

ابتكارات رقمية

 

بلغت حصيلة مبيعات الأعمال الفنية عبر الإنترنت 165.6 مليون جنيه إسترليني (214.5 مليون دولار أمريكي)، مقارنة بـ 161 مليون جنيه إسترليني (217 مليون دولار أمريكي) في عام 2016. وبلغت حصيلة المشتريات خلال المزادات عبر منصة Christie’s LIVE™ ما مجموعه 109.7 مليون جنيه إسترليني إلى جانب عروض الشراء المحدَّدة قبل بدء المزادات من مشترين محتملين غير مشاركين في قاعات المزادات. ورغم أن المزادات المعقودة كلياً عبر الإنترنت تراجعت من 118 في عام 2016 إلى 85 في عام 2017 فإن مبيعاتها مزادات بنسبة 12٪ وبلغت 55.9 مليون جنيه إسترليني (72.5 مليون دولار أمريكي، بزيادة قدرها 8٪).

 

وبلغ معدّل البيع حسب أعداد القطع 82٪، مقارنة بـ 77٪ في عام 2016. ومازالت هذه المزادات المعقودة عبر الإنترنت الأكثر اجتذاباً للمشترين الجدد المشاركين للمرة الأولى في مزادات كريستيز (37٪)، وبلغ متوسط سعر القطع المباعة في تلك المزادات 7.305 دولار أمريكي (مقارنة بـ 6.047 دولار أمريكي في عام 2016). وأما نسبة المشترين والمزايدين لعدد القطع المعروضة خلال المزادات المعقودة عبر الإنترنت فتبلغ ضعف النسبة المماثلة في المزادات الفعلية.

 

توسيع نطاق برامج «كريستيز إديوكيشن»

 

في شهر أكتوبر الفائت أطلقت «كريستيز إديوكيشن»، المؤسسة التعليمية التابعة لدار كريستيز والمعنية بإثراء المعرفة في مضمار الفنون البصرية، مساقات جديدة عبر الإنترنت لتمكين الطلاب المهتمين في أنحاء العالم من دراسة تاريخ الفن وأسواق الفن. وطرحت «كريستيز إديوكيشن» مساق “في خفايا عالم الفن المعاصر العالمي” باللغتين الإنجليزية والعربية ولغة المندرين. ومن المقرَّر أن يستضيف فريق عمل «كريستيز إديوكيشن» مؤتمراً على مدار يومين في مقرّ كريستيز في نيويورك بعنوان “الاحتفاء بتمثيل النساء في عالم الفنون” الذي سيناقش إسهامات النساء السابقة والحالية في عالم الفنون.

 

آفاق 2018

 

خلال النصف الأول من هذا العام ستقوم مقتنيات بيجي وديفيد روكفلر الشخصية بجولة عالمية تحطّ خلالها الرّحال في المدن التالية لإقامة معارض فيها: لندن (21 فبراير – 8 مارس)؛ وبكين (6-7 أبريل)؛ ولوس أنجلوس (6-12 أبريل)؛ وشانغهاي (10-11 أبريل). وتُقام الجولة والمعارض المذكورة برعاية شركة «فيستاجيت»، وقد صدر عدد خاص من مجلة كريستيز يستعرض هذه المقتنيات وهو معروض للبيع.

 

اترك تعليق