بعد إحباط محاولة بيعه بـ٨٠ مليون جنيه.. بدء إجراءات نقل تمثال شبيه أبو الهول إلى متحف الإسماعيلية

بعد إحباط محاولة بيعه بـ٨٠ مليون جنيه.. بدء إجراءات نقل تمثال شبيه أبو الهول إلى متحف الإسماعيلية

ايجى 2030 /
بدأت، صباح اليوم الثلاثاء، إجراءات نقل تمثال شبيه أبو الهول، والذي تم إحباط محاولة بيعه، بنطاق مركز شرطة أبو صوير بمحافظة الإسماعيلية، إلى متحف آثار الإسماعيلية القومي.

 

واتخذت وزارة الآثار تدابيرها بشأن إجراءات النقل، حفاظا على سلامة التمثال ومنعا لتعرضه للخدش، حيث تم تغليفه وتغطيته، وتجهيز سيارة خاصة لنقله إلى مقره الأخير بالمتحف القومي لمحافظة الإسماعيلية، استعدادا لخضوعه للترميم.

وتشكلت لجنة اثرية خماسية، لاستلام تمثال شبيه أبو الهول الأثري، المضبوط بنطاق مركز شرطة أبو صوير بمحافظة الإسماعيلية، ونقله إلى متحف الإسماعيلية القومي، اليوم الثلاثاء.

وقالت المصادر، في تصريحات خاصة، إنه تم تكليف اللجنة الأثرية الخماسية، باستلام التمثال المضبوط في القضية رقم 135 لسنة 2021 إداري أبو صوير وتسليمه كعهدة شخصية لأمين متحف الإسماعيلية القومي، لإيداعه، مع اتخاذ جميع الإجراءات القانونية والأمنية والإدارية والمخزنين طبقا للوائح والقوانين.

وضمت اللجنة، علي ضاحي زكي، رئيس الإدارة المركزية للشئون الفنية والأثرية “رئيسا”، ومحمد عطية علوان، وكيل متحف قصر المنيل “عضوا”، وأحمد إسماعيل حامد، أمين متحف ثالث بمتحف الإسماعيلية القومي “عضوا”، بالإضافة لاختيار عضو ترميم وآخر قانوني.

وقالت المصادر، في تصريحات خاصة، إنه سيتم نقل تمثال شبيه أبو الهول، إلى متحف الإسماعيلية لعرضه للجمهور، وسط اتخاذ إجراءات تأمينية وبالتنسيق مع شرطة الاثار ومركز شرطة أبو صوير.

وأشارت المصادر إلى تغليف التمثال لحمايته من خلال خطوات علمية سليمة لنقل التمثال، باستخدام ونش وأحبال وسيارة مزودة بقاعدة مناسبة، ليتم تثبيت التمثال الأثري عليها، تحسبا لتعرضه للخدش أو التلف، ولضمان حمايته من الاهتزازات أثناء عملية النقل.

ولفتت إلى خضوع التمثال لبعض أعمال الترميم، بعد استقراره بمتحف الإسماعيلية القومي، كما ستتم متابعة حالته أولا بأول، حيث سيتم اتخاذ الإجراءات اللازمة لتسجيل التمثال المضبوط، ومن المقرر أن يدخل ضمن سيناريو العرض المتحفي للمتحف الكبير، بعد انتهاء أعمال الترميم.

وأصدر الدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، الأحد الماضي، قرارًا بنقل تمثال شبيه أبو الهول، الذي تم إحباط محاولة بيعه بمركز شرطة أبو صوير، إلى متحف آثار الإسماعيلية القومي.

وكشفت مصادر رسمية، أن القرار صدر بنقل تمثال شبيه أبو الهول واتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لسلامة نقله ووصوله من مركز شرطة أبو صوير إلى متحف آثار الإسماعيلية القومي، باستخدام معدات وأدوات خاصة لحمايته من تعرضه للخدش.

كانت مصادر أمنية كشفت تفاصيل واقعة محاولة إحباط بيع تمثال شبيه أبو الهول بنطاق مركز شرطة أبو صوير.

وقالت المصادر إن فيديو على “يوتيوب” كان سببا في الإيقاع بالمتهم، بعد أن عرض فيه التمثال شبيه أبو الهول “سفينكس” كاملًا، وظهرت معه أوراق نقدية فئة 10 جنيهات وأخرى لتقويم ميلادي “نتيجة”، معروض للبيع مقابل 80 مليون دولار.

وأضافت أنه فور انتشار الفيديو، تم تتبعه، وتمكن فريق بحثي من مركز شرطة أبو صوير، برئاسة الرائد أحمد جمال، رئيس المباحث، من ضبط المتهم والتمثال الذي قام بإخفائه بمنطقة جبلية بالمنايف.

وأوضحت أن وجود أوراق نقدية وتقويم ميلادي، تعتبر طريقة عرض تقليدية لمروجي وتجار الآثار من خلال الإنترنت، بحيث يراها المشتري عند زيارته لمعاينة القطع الأثرية المعروضة ويطمئن لإجراءات البيع وعدم التقليد.

وأرجعت سبب ظهور الأحبال بالفيديو، للتأكيد أن التمثال خرج مباشرة من مكان الحفر، وتم نقله عن طريقها.

وتشكلت لجنة من خبراء وزارة الآثار بموافقة الدكتور مصطفى وزير، أمين عام المجلس الأعلى للآثار، برئاسة نصر جبريل إبراهيم، وعضوية كل من إيهاب محمد رفاعي، ومحمد صبحي عبد الله، لمعاينة التمثال، وأقرت في تقريرها بأثريته.

كما تشكلت لجنة من اآثار الإسماعيلية برئاسة مصطفى حسن نور، مدير عام آثار الإسماعيلية، وعضوية كل من سامح أحمد هاشم، مدير الحفائر بمنطقة آثار الإسماعيلية، وصفية إسماعيل أحمد، مفتشة آثار الإسماعيلية، لمعاينة الموقع الذي قام المتهم بإخفاء التمثال فيه بالمطاعية المنايف بالإسماعيلية، وأقروا بعدم أثرية مكان إخفاء التمثال الأثري.

كانت النيابة العامة بمركزي أبو صوير والإسماعيلية، قررت في وقت سابق، في القضية رقم 135 لسنة 2021 إداري أبو صوير بتسليم التمثال المضبوط في القضية إلى وزارة الآثار ونقله إلى أحد المتاحف الحكومية الذي قرر بدوره نقله إلى متحف آثار الإسماعيلية القومي.

اترك تعليق